أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام العامة
> استراحة التاريخ



صالون أدبي

استراحة التاريخ


إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 05-Feb-2008, 05:28 PM   رقم المشاركة : 196
ابوهمام
مصري قديم



افتراضي

الحمد لله وبعد
جزي الله خيرا أخانا الطنطاوى الهوي أبا محمد
وجزاك الله خيرا اختنا سارة
أشكركم علي كلامكم الرقيق













التوقيع

كل الناس يغدو فبائع نفسه فمعتقها أو موبقها
 ابوهمام غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 05-Feb-2008, 05:37 PM   رقم المشاركة : 197
ابوهمام
مصري قديم



افتراضي

هل لكم في أخري؟!!!

البقرة

وقفت البقرة أمام الحصان والناقة وقد علتها انفة الكبر وغطرسته وقالت
انتهى زمانكم يا اصحاب الماضي الغابر وحل زماني
انتهى وقت سيادتكم علينا وحل وقت سيادتي
من مثلي؟؟
راعيّ يحكم العالم من شرقه لغربه لا يستطيع مخلوق أن يخرج عن طوعه
ثم انظروني وانا عشر العالم علي الاقل يعبدني ويسبح بحمدي
ثم الا تدرون مقدار غضبي ان حل بقوم فأصابهم جنوني؟!
من مثلي اجيبوني يا حثالة الماضي الكئيب؟
انت ايها الحصان كم اغاظني تميزك علينا وترفعك تظن انك السيد !
من السيد الآن؟
وانت ايتها الناقة تعاملينا معاملة الاطفال وتظنين انك سفينة !
من القائد الآن؟
اجيبوني ان بقي لسانكم قادرا على النطق













التوقيع

كل الناس يغدو فبائع نفسه فمعتقها أو موبقها
 ابوهمام غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 05-Feb-2008, 05:53 PM   رقم المشاركة : 198
الظاهر بيبرس



افتراضي

اسلوب جميل وراقى من ابوهمام
اعجبنى اسلوبك وبارك الله فييك
اتمنى لو استطيع المشاركة قريبا







  رد مع اقتباس
قديم 05-Feb-2008, 08:55 PM   رقم المشاركة : 199
سارة
إغريقي
 
الصورة الرمزية سارة

 




افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يمين مشاهدة المشاركة
   سلمى ان ظلمها المجتمع بقريب فناصرها الله ولو بعد حين فان عجز اللسان وتكسر الجناح فهناك قلب يخشع ولسان يلهج بالدعاء في ظلمة الليل وستجد الله ناصرا لها وهكذا سارة ترتقي بالاسلوب وتداخله توضيحا بصور ترسم معنى يقرب المقصد فشكراً لسارة

أهلا بك أخي يمين والمعذره على أن تخطيتك لم اشاهد ردك سوى الأن..

وجزيت خيرا على هذا الدعاء الجميل والإشاده الرائعه..

الشكر لك..












التوقيع

 سارة غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 05-Feb-2008, 10:25 PM   رقم المشاركة : 200
سارة
إغريقي
 
الصورة الرمزية سارة

 




افتراضي









[ في انتظار بريق الأمل ]



لم يكد ينهي أحمد سنته الجامعية الأخيرة حتى كان عمه قد رتب مع والده زواجه من ابنته هدى, والد هدى هو الأخ الأكبر لوالد أحمد وبمثابة والده الذي توفي في مرحلة مبكرة من عمر أولاده..

لم يتخذ احمد وقتا للتفكير أو بعبارة أوضح لم يعطى فرصة ليعبر عن رايه ! لم يكن هناك تناسق بين أحمد وهدى , أحمد شاب ملتزم دينيا وواجتماعيا وهادي الطباع وإيقاع حياته يميل للهدوء, بينما هدى فتاة مدللة تعيش حياتها بشكل عشوائي بحكم أن عائلتها تميل للتفتح غير المتزن نوعا ما ! رغم أن والدها ووالد أحمد إخوة إلا أن التربية اختلفت فلكل مدرسته في الحياة وهذي حقيقة متجلية للعيان..

بالنسبة للمحيطين بهم, وأم أحمد سيدة محترمة وأم فاضلة وقدوة لأبنائها وبناتها فكل ما يبدو على أحمد من التزام وسمو نفس كان مرده إلى أمه وإخوتها!!عائلة أم احمد من العوائل المشهود لها بالاتزان والأخلاق الجميلة ..

...............................................

تم الزواج الذي لم تكن كل الأطراف على قناعة تامه به! لم تكن كلمة [ لا أريد ] ترد كثيرا على لسان أحمد فكل حياته عند أسرته تسير بشكل عقلاني بحيث لم تكن هذه الكلمة من ضمن القاموس المتعارف عليه ادبيا على الأقل...

لم يتواجد حب وانسجام كامل بين أحمد وزوجته هدى وليس هناك نفور , عدا عن شعور بعدم الرضى من أحمد تجاه طريقة واتجاه زوجته في لحياة ! فليس هناك جدية منها فكل أوقاتها تقضيها متسلية بين أهلها وصديقاتها تذهب معهم أو ياتون إليها !!

رغم أن أحمد محبط من زوجته ولم يستطع ترويضها على طريقته إلا أنه روض نفسه على الصبر ووجه كل طاقته لإكمال دراسة الماجستير وشرع في الدكتوراه وذلك كله بفضل خاله فكما نعرف منذ البداية أن أخواله من ذوي العلم وكانت رسالة الماجستير تحت إشراف خاله الأستاذ في الجامعة..

...........................................

لم تنسَ أم أحمد أبد أن زواج ابنها من بنت عمه كان قرارا مرتجلا ومفروضا عليها وعلى ابنها كذلك بالمقابل أم هدى لم تنسَ أن والد هدى كان في فترة سابقة وأثناء وقوع مشكلة وخلاف حاد جلست في بيت والدها عدة أشهر بينما زوجها كان يخطط للزواج من أم أحمد قبل أن يعرف أن أخاه لمح إلى أهلها بالخطبة...

..................................

حين تتذكر المرأة شيئا قد فاتها فإنه يكون هو الضروري الذي تريده بسرعة! وهذا ما حدث لهدى حين ولدت أختها التي تصغرها بسنوات توأمين كانت فرحة الأهل بهم لا توصف , أحست هدى أن دلالها عند أمها قد خف بريقه وتوجهت أمها بكل الاهتمام لأختها نوال وتوأميها..

وبدت المساعي الحثيثة لدى هدى لطلب الحمل ولم تترك عيادة أو مسشتفى إلا وصحبت أحمد إليه أحيانا مرغما وفي أوقات يكون هو المتحمس لعل الأمل بإصلاح حياته يولد مع المولد المنتظر! وربما شرعت في علاج جديد قبل أن ينتهي ما بدأته في العلاج السابق.. في إحدى زياراتها لطبيبة أخرى كانت هذه الطبيبة لماحة وذكية بحكم ما يرد إليها من مختلف النساء لمحت في وجه هذا المسكين القابع فوق الكرسي بكل قلق وخجل لكثرة ما روى للأطباء مشكلته مع الحمل ولكثرة ما سمع من النصائح سواء الخاصة والتي على وجه العموم! وجهت الطبيبة كلامها مباشرة إلى هدى قائلة لها : ليكون في علمك أن الحمل على سهولته التي يسرها الله لتكاثرالمخلوقات إلا أنه ليس شيئا نقول له كن فيكون! قبل كل شيء هناك إرادة الله ثم يأتي بعدها التسبب وألأسباب, هناك الأسباب النفسية والجسمية ، وهناك الأوقات المناسبه والمواتيه, وبعد كل ما قالته قامت بعملها كطبيبه ووصفت علاج أخر لهم وطالبات بمراجعة قريبة لهم معا...
..............................

صحى أحمد من نومه ليذهب إلى عمله فوجد هدى قد اعدت حقائبها وأمسكت بعبائتها بيدها حيث بادرته بقولها : لا أريد أن يفوتني قطار الأمومه ما دام سبب العقم قد زال مني ولا اريد أن انتظر أكثر من ذلك!

نهض من فراشه بكل تثاقل ووضع منشفة كانت بجانبه على كتفه ووجه الكلام إليها بقوله: يخيل إلى من يراك أن الوالد الجديد للطفل المنتظر يقف على عتبة بيت ابيك في إنتظارك ! ليكن ما تريدينه وما كنت أتحاشى وقوعه إكراما لعمي وأبي , ليت الشجاعة واتتني في ايام عصيبه مرت علي معك كنت أحوج ما أكون للفرج والعتق ! اذهبي وبصحبتك ثلاث طلقات بلا رجعة...

كل هذا حدث وهو متجه إلى دورة المياه ليأخذ حماما قبل ذهابه إلى العمل..

..............................

تتنازع داخل نفسه كل أنواع الأماني والإحباطات ويتساءل: هل صحيح أني بحاجه إلى طفل؟ ألا يكفيني هذا الطفل القابع داخل نفسي ينقصه الدفء والحنان ويتشوق إلى من يعوضه ويجبر نفسه الكسيرة؟

حين تتساقط نظراته على النساء وهو في طريقه على عمله في الجامعه وكثيرا ما تساقطت هذه النظرات بكل عشوائية واسف .. وحين يلح على نفسه بالتساؤل : هل كبرت لأمنع نفسي من التمني والأمل ؟ ترد عليه نفسه : لم تكبر ولكن أنا قد نهشتني الشيخوخه وحطمني التردد والخوف من العيب والنقد وتحاشي الفشل!

ينتزع احمد نفسه انتزاعا من التفكير المستمر في ما آلت إليه حاله..

يقف أحمد في مفترق طرق كلها لا تؤدي إلى نهاية مرضيه يتمنى لو أن إمه وافقت حين رجاها أن تسمح له بالخروج إلى الجهاد في بعض البلاد الإسلامية.. لو أنه لحق بابن خاله وصديقيه الذين تركوا البلد بعد الغزو الأمريكي للعراق وهبوا لنجدة إخوتهم هناك , في بداية الغزو الأمريكي لم يكن يوجد تشديد على الخارجين من البلاد كما هو الأن !!

حتى لو كان بمقدوره الالتحاق بهم ، هناك أيستطيع أن يقوم بما يقومون به فالمقاومة هناك تريد قوة وشبابا... 38 عاما ليست كثيره فهذه هي المرحلة التي يتركز فيه العطاء والنضج والقوة, هو يمتلك النضج وتنقصه القوة التي ذهبت هدرا في الصراع مع زوجته ومع الأدوية التي كانت اكثر من أكله والتي تحوي على أنواع

كثيره من المواد المحبطه والمهبطه في تركيباتها ! حتى رسالة الدكتوراه التي شرع في القيام بها تبعثرت أوراقها منذ بدت رحلة البحث عن المنقذ لهذه الأسرة الأيلة للسقوط ! هذا الطفل المعجزه الذي يظن الجميع ما عداه أنه العلاج السحري!!!

نهض أحمد من ماكانه وتوجه إلى النافذة وجلس ينظر إلى أوراق الخريف التي بدأت تتساقط من غصون الشجر .. بعضها صفراء باهته ويوجد الكثير من الأوراق الخضراء التي تساقطت مع من سقط ! وهمس في اسى مخاطبا نفسه : هذه الشجره تشبهني ، تساقطت أوراقها الجافه والخضراء معا!!!!!!!

.
.
.

ومع كل ورقه تسقط هناك شيئ يسقط ؟

ذهبت تلك الأيام بأوراقها !

وبقيت ذكراها مكتوبة ..

أنا أسف يا أيام العمر "

تركتك تذهبين !

خالية الوفاض !

لم استطع التقاطك ..

ولم أدعك تصحبين ذكرياتك معك ..

تركتك تتسللين مني

كما يتسسل النهار من أطراف الليل !

صحوت على سنين عمري العارية..

إلا من أغصان شاحبة..

وضلال رمادي كساها.. كما

يكسو الليل نهاية النهار!!

يا..أيام العمر استيقضي..

واجمعي ما تناثر حولك !

لعلنا نعيد إلى الأغصان

خضرتها.. وبهجتها..

ما..أحلى أن أحلم

وما أصعب تحقيق الحلم..

.
.
.


ثم رجع أحمد بعد ان أغلق النافذة واسترخى في فراشه وما لبث أن هب واقفا وعاد إلى النافذة وفتحها قليلا بحيث بدت مواربة وخاطب نفسه قائلاَ : لندع النافذة هكذا لعل الأمل يرى نافذتنا مفتوحة فيدلف معها !!!

وما زال أحمد في انتظار بريق الأمل يشرع نافذته ...














التوقيع

آخر تعديل سارة يوم 06-Feb-2008 في 01:08 AM.
 سارة غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 06-Feb-2008, 09:02 AM   رقم المشاركة : 201
ابوهمام
مصري قديم



افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الظاهر بيبرس مشاهدة المشاركة
   اسلوب جميل وراقى من ابوهمام
اعجبنى اسلوبك وبارك الله فييك
اتمنى لو استطيع المشاركة قريبا

جزاك الله خيرا












التوقيع

كل الناس يغدو فبائع نفسه فمعتقها أو موبقها
 ابوهمام غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 09-Feb-2008, 10:00 PM   رقم المشاركة : 202
راشدي جيلالي
مصري قديم



افتراضي

اتقدم بالشكر الي ابو امحمد واقول له بان قصة المقهى رائعة وانا احب التاريخ







 راشدي جيلالي غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 11-Feb-2008, 07:10 AM   رقم المشاركة : 203
عبدالرحمن محمد الإبراهيم
مملوكي
 
الصورة الرمزية عبدالرحمن محمد الإبراهيم

 




افتراضي

والشكر موصول لك اخي الكريم على مرورك وقراءتك والحمدلله الذي جعل حروفا لي تروق لك

أهلا بك اخي راشدي













التوقيع



أسعى أن أكون مؤرخا أديبا

منّ الله علي بكتابة

ترانيم قلب

أعرابي في بلاد الإنجليز

والكتابين تجدونهم في مكتبة النيل والفرات
www.neelwfurat.com




 عبدالرحمن محمد الإبراهيم غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 12-Feb-2008, 01:24 AM   رقم المشاركة : 204
يمين
إغريقي



افتراضي

عندما تخلو الحياة من القدرة على اتخاذ القرار الصحيح في الوقت المناسب لضعف أو مجامله أو خوف أو غيره من الاعذار الواهيه فانتظر فقد القدرة على التوازن وحياة بلا توازن ستكون اختياراتها متأرجحة والتأرجح يلقي بصاحبه بلا دقة فقد يكون موقعه على حجر مسنون أو ثرى ناعم كالطيف أو بين بين شكراً سارة على التوغل برفق في نفوس شخصياتك ونصيحتي للبشر لاتجعل قرارك بيد غيرك ففي ساعة الصفر سيكون أول المتخلين عنك













التوقيع



 يمين غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 16-Feb-2008, 01:09 PM   رقم المشاركة : 205
عبدالرحمن محمد الإبراهيم
مملوكي
 
الصورة الرمزية عبدالرحمن محمد الإبراهيم

 




افتراضي

عادت ساره بقصه تدلنا على طريق الأمل.

ليس العيب أن نتخذ قرارات خاطئه أو متسرعه إنما العيب هو ان لا نفكر في التصحيح والتقويم والتعديل ، حال أحمد هو حال الكثير من الشباب اليوم قراراتهم قد تكون صحيحه ولكن بفعل العوامل الخارجيه والتأثيرات القوية نجده يرى فعله خطأ وهذا ما يجب على كل واحد فينا أن يعرفه ويقرأه فإن كان قرارك بعد استخاره واستشاره فإعزم عليه وتوكل فالله كتب لك خيره وشره.

ساره كما عودتينا دائما تأتي بالمميز الذي يلامس القلوب فشكرا لك وعذرا على تأخري في الرد ولكن حبسني عن الرد حابس رغم تواجدي

بانتظار عودة بقيه القصاصين ولعلي سأعود قريبا بقصه هي في خيالي الآن اسميتها أسرار

شكرا ساره













التوقيع



أسعى أن أكون مؤرخا أديبا

منّ الله علي بكتابة

ترانيم قلب

أعرابي في بلاد الإنجليز

والكتابين تجدونهم في مكتبة النيل والفرات
www.neelwfurat.com




 عبدالرحمن محمد الإبراهيم غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 19-Feb-2008, 09:00 PM   رقم المشاركة : 206
سارة
إغريقي
 
الصورة الرمزية سارة

 




افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يمين مشاهدة المشاركة
   عندما تخلو الحياة من القدرة على اتخاذ القرار الصحيح في الوقت المناسب لضعف أو مجامله أو خوف أو غيره من الاعذار الواهيه فانتظر فقد القدرة على التوازن وحياة بلا توازن ستكون اختياراتها متأرجحة والتأرجح يلقي بصاحبه بلا دقة فقد يكون موقعه على حجر مسنون أو ثرى ناعم كالطيف أو بين بين شكراً سارة على التوغل برفق في نفوس شخصياتك ونصيحتي للبشر لاتجعل قرارك بيد غيرك ففي ساعة الصفر سيكون أول المتخلين عنك


الناس في هذه الدنيا تابع ومتبوع ومن سوء حظ التابع ان يكون من يتبعه أحمق أو متعجرف!

قد لا يكون متأرجح بالفطره وربما تم تم دفعه على حجر مسنون كما تفضلت وقلت أنت في رايك !

أشكرك أخي يمين على جميل قرآتك للقصه وحسن ظنك بي ..












التوقيع

 سارة غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 19-Feb-2008, 09:12 PM   رقم المشاركة : 207
سارة
إغريقي
 
الصورة الرمزية سارة

 




افتراضي

[QUOTE=أبو محمد_;272037][COLOR="Blue"]عادت ساره بقصه تدلنا على طريق الأمل.

الامل الأكثر إيجابيه هو ما نأمله من ربنا سبحانه وتعالى ...

ليس العيب أن نتخذ قرارات خاطئه أو متسرعه إنما العيب هو ان لا نفكر في التصحيح والتقويم والتعديل ، حال أحمد هو حال الكثير من الشباب اليوم قراراتهم قد تكون صحيحه ولكن بفعل العوامل الخارجيه والتأثيرات القوية نجده يرى فعله خطأ وهذا ما يجب على كل واحد فينا أن يعرفه ويقرأه فإن كان قرارك بعد استخاره واستشاره فإعزم عليه وتوكل فالله كتب لك خيره وشره..

في أحيانا كثيره نجد أناس يستخيرون ثم لايكون الأمر في ظاهره خير ثم يتذمرون ! وهم لا يعلمون أن ما دفع

الله كان أعظم ..

ساره كما عودتينا دائما تأتي بالمميز الذي يلامس القلوب فشكرا لك وعذرا على تأخري في الرد ولكن حبسني عن الرد حابس رغم تواجدي...

تميزي أن أكون بينكم هنا.. أم الرد فيكفيني القرآه , ولكل منا موانعه الغير مسببه .:confused
:

بانتظار عودة بقيه القصاصين ولعلي سأعود قريبا بقصه هي في خيالي الآن اسميتها أسرار


والإنسان نصفه أسرار...
شكرا ساره..

الشكر لك ايضا اخي ابو محمد ..












التوقيع

 سارة غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 19-Feb-2008, 09:57 PM   رقم المشاركة : 208
ابوهمام
مصري قديم



افتراضي

الاخوة المشرفون
جزاكم الله خيرا علي ما تبذلونه من جهد
ولكن ان تنقلوا ما سطرت في غير مكانه دون أن تبعثوا برسالة تخبرونني فيها عما طرأ من تغير
فهذا أشبه بفعل مكتب العمل
وجزاكم الله خيرا













التوقيع

كل الناس يغدو فبائع نفسه فمعتقها أو موبقها
 ابوهمام غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 19-Feb-2008, 11:02 PM   رقم المشاركة : 209
عبدالرحمن محمد الإبراهيم
مملوكي
 
الصورة الرمزية عبدالرحمن محمد الإبراهيم

 




افتراضي

لم ننقل شي أخي

ولعلك لو راسلتني على الخاص أو راسلت أحد المشرفين لكان أفضل لنا ولك

أعتقد اخي ابو همام أن بعض ما اضيف الغي بسبب مشاكل على السيرفر وثق بأننا لا نلغي إلا ما يخالف قوانين المنتدى وهذا أمر قد وافق كل عضو عليه قبل انضمامه لنا ولا أظن ان ما تكتبه هنا مخالف للقوانين

ولعلي انا لاحظت ايضا أن الردود على قصصك قد مسحت !! وانا ممن رد عليك فلا تخف الأمر لا يتجاوز خللا فنيا

لا زلنا ننتظر ابداعك وتميزك أخي فأهلا بك دائما ابدا بعيدا عن مقص الرقيب













التوقيع



أسعى أن أكون مؤرخا أديبا

منّ الله علي بكتابة

ترانيم قلب

أعرابي في بلاد الإنجليز

والكتابين تجدونهم في مكتبة النيل والفرات
www.neelwfurat.com




آخر تعديل عبدالرحمن محمد الإبراهيم يوم 19-Feb-2008 في 11:05 PM.
 عبدالرحمن محمد الإبراهيم غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 20-Feb-2008, 12:18 AM   رقم المشاركة : 210
يمين
إغريقي



افتراضي

بالتأكيد نثق فيكم وكامل الشكر لأخي الهمام أبي همام الطنطاوي مقاماً جعله الله معتقاً لنفسه وللأسف كثر الثعالب والبقر في زماننا والشكر لأبي محمد الطنطاوي إعجاباً على رعايته لنا













التوقيع



 يمين غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
محبي, صالون

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:47 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
تصميم موقع